window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

أزمة تعافي سوق الذهب الأسود..متى يعود الطلب على النفط كسابق عهده؟

آقتصادنا 10 مايو 2020

تعتقد شركات النفط ومصافي تكرير والمستمرون أن أسوأ تدهور للطلب على الخام قد انتهى وأصبح خلفنا بالفعل.

Untitled Document

لكن يتحول النظر إلى الوقت الذي سيستغرقه الطلب العالمي للتعافي إلى مستويات ما قبل كورونا – إذا كان ذلك ممكنًا.

الرأي السائد حاليًا بين المتخصصين في الصناعة والمنظمات الدولية والمحللين هو أنه قد يستغرق الأمر أكثر من عام قبل عودة الطلب على النفط إلى مستويات 2019، بحسب ما ذكرته “تسفيتانا باراسكوفا” عبر موقع “أويل برايس”.

هناك إشارات مشجعة تشير إلى أن الطلب يرتفع بالفعل من القاع الذي بلغه قبل أسبوعين، ومع ذلك قد تضطر الصناعة إلى الانتظار حتى نهاية عام 2021 لترى الطلب العالمي على النفط مرة أخرى يصل إلى 100 مليون برميل يوميًا.

والأسوأ من ذلك، يقول بعض المحللين إن الطلب قد لا يعود أبداً إلى تلك المستويات.

ويقول “بن فان بوردن ” الرئيس التنفيذي لشركة “رويال داتش شل” إن الأزمة الحالية هي “أزمة عدم اليقين”، ولا نعرف ما ينتظرنا منها، حيث قامت الشركة بخفض توزيعات أرباحها للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية.

“نحن نرى تدهورا كبيرا للطلب لا نعرف حتى أنه سينتهي، لذلك قد يعود سعر النفط فقط إذا كان المعروض أقل بكثير، فلا يزال لدينا خللاً كبيراً بالطبع فيما يتعلق بالسيولة الخاصة بنا”، بحسب “بوردن”.

الصين تدعم اقتصادها المتضرر من كورونا بإجراءات “أكثر مرونة”

سيعود الطلب على النفط، لكن ستكون رحلة بطيئة على طريق التعافي، ووفقًا لإحدى أكبر شركات النفط في العالم “شل”، وربما نكون قد وصلنا بالفعل إلى ذروة الطلب على النفط – وهي نظرة واقعية في تناقض صارخ مع الآراء من قبل ثلاثة أشهر فقط والتي تشير إلى أن الطلب العالمي على النفط سيستمر في النمو كل عام حتى عقد آخر على الأقل.

ومع ذلك، هناك دلائل بالفعل على أن أسوأ انهيار في الطلب على النفط قد انتهى.

“أعتقد أنه من المحتمل أن يكون هناك طلب مكبوت على الناس للخروج من منازلهم والحصول على الهاتف المحمول والتسوق مرة أخرى والذهاب إلى المطاعم مرة أخرى”، يقول “جو جوردر”، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة التكرير”فاليرو إنرجي” عن الزيادة في الطلب على البنزين الأمريكي.

كما يقول “دارين وودز” الرئيس التنفيذي لشركة “إكسون موبيل” إن هناك إشارات تشجيعية مبكرة في قطاع النقل، وخاصة النقل البري.

في الأسبوع الماضي، ارتفعت أسعار البنزين الأمريكية على مستوى البلاد للمرة الأولى في عشرة أسابيع بسبب ارتفاع طفيف في الطلب، بحسب موقع “إيه.إيه.إيه”.

كما أنه بالنسبة للأسبوع المنتهي في 24 أبريل/نيسان أفادت إدارة معلومات الطاقة بتراجع مفاجئ في مخزونات البنزين، مما يشير إلى أن الولايات المتحدة قد تجاوزت أسوأ تراجع في الطلب.

سعر الدولار في مصر اليوم الأحد 10 مايو 2020

فيما ارتفع الطلب الأمريكي على البنزين من 5.31 مليون برميل يوميًا إلى 5.86 مليون برميل يوميًا في الأسبوع المنتهي في 24 أبريل/نيسان، لكنه لا يزال أقل بـ 3.37 مليون برميل يوميًا من معدل نفس الأسبوع في عام 2019.

وأشار موقع “إيه.إيه.إيه” إلى أنه “في الوقت الذي تهدف فيه المزيد من الولايات إلى إنهاء أوامر البقاء في المنزل وتبدأ الشركات في جميع أنحاء البلاد في إعادة فتحها، فمن المرجح أن يستمر الطلب على البنزين في الارتفاع، ومن المتوقع تبطئ أسعار الوقود وتيرة انخفاضها وربما تزيد أيضًا”.

الطلب يزحف ببطء وسيستمر في ذلك في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، حيث بدأت الاقتصادات الكبرى مثل إيطاليا وإسبانيا في تخفيف عمليات الإغلاق الصارمة في أوائل مايو/آيار الجاري.

والسؤال الآن هو كم من الوقت سيستغرق عودة الطلب إلى الارتفاع عند المستويات التي شهدها عام 2019.

وفقًا لكبار المسؤولين التنفيذيين في بعض أكبر شركات تداول النفط في العالم، فقد رأينا بالفعل قاع انهيار الطلب، ومع ذلك قد يستغرق التعافي أكثر من عام.

ويقول “توربجيرون تورنكفيست” رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “جونوفر” إن السوق سيستغرق وقتًا طويلاً لإعادة التوازن وأن أسعار النفط ستظل مقيدة عند حوالي 40 دولارًا للبرميل حتى أواخر عام 2021، بحسب وكالة “بلومبرج”.

وبحسب أحدث تقديرات وكالة الطاقة الدولية اعتبارًا من أوائل مايو/آيار، من المتوقع أن ينخفض ​​الطلب العالمي على النفط بمقدار قياسي يبلغ 9.3 مليون برميل يوميًا في عام 2020 عن العام الماضي، على أن يعمق تراجعه في الربع الثاني بنحو 23.1 مليون برميل يوميًا، في حين أن التعافي في النصف الثاني من 2020 سيكون تدريجياً فقط.

وقالت وكالة الطاقة الدولية: “مع ذلك، من غير المتوقع أن يصل الطلب إلى مستويات ما قبل الأزمة قبل نهاية العام، مع توقع انخفاض الطلب في ديسمبر/كانون الأول بمقدار 2.7 مليون برميل يومياً عن نفس الفترة من 2019

آموال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This