window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

“إمباور” توفّر 349 مليون غالون مياه محلاة في 2020

اقتصادنا – دبي
أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور» أكبر مزوّد لخدمات تبريد المناطق في العالم، عن تسجيل وفورات مائية وصلت إلى 349 مليون غالون من المياه المحلاة بنهاية 2020 (ما يعادل كمية المياه في 635 حمام سباحة أولمبي) صعودا من 326 مليون غالون من المياه المحلاة بنهاية 2019، و توفيرها 305 ملايين غالون في 2018 و295 مليون غالون في 2017. ويأتي إعلان المؤسسة لهذه النتائج احتفاء باليوم العالمي للمياه الذي يُحتفل به في 22 آذار/مارس سنويا منذ عام 1993، ويُراد من اليوم إذكاء الوعي العالمي بتعذر حصول ما يزيد عن 3 مليارات فرد على المياه الصالحة للشرب. كما تتعلق هذه المناسبة باتخاذ إجراءات لمعالجة أزمة المياه العالمية.

وينصب التركيز الأساسي لهذه المناسبة على دعم الهدف 6 من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة الذي يعالج مسألة إتاحة المياه ومرافق الصرف الصحي للجميع مع حلول 2030.
وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»: “تؤدي أغلب الأنشطة البشرية إلى طرح مياه عادمة، حيث يُطرح ما يزيد على 80 في المائة من مياه العالم العادمة في البيئة بدون معالجة، وهو أمر يبعث على القلق إذ لا تقتصر فوائد الحدّ من كمية المياه العادمة غير المعالجة التي تُصرف في البيئة الطبيعية على إنقاذ الأرواح وتعزيز النُظم الإيكولوجية السليمة وحسب، بل يمكن أن يساعد هذا الأمر أيضاً على تعزيز النمو المستدام.”

Untitled Document

وأضاف بن شعفار ان المؤسسة نجحت في تحقيق تلك الوفورات الضخمة بسبب ممارساتها المتفوقة في حماية البيئة من خلال استخدامها لمياه الصرف الصحي المعالجة في عملياتها بدلاً من المياه العذبة تنفيذاً لقرار المجلس التنفيذي للعام 2008 الذي أقره سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، بعدم استخدام المياه العذبة واستخدام البدائل المائية الأخرى بهدف المحافظة على الموارد المائية في الدولة.

وأشار بن شعفار الى ان التزام السكان في منازلهم في إطار الإجراءات الاحترازية والوقائية الحالية فرصة ثمينة لتذكيرهم بضرورة وأهمية المياه وضرورة المحافظة على الموارد المائية لتحقيق الأمن المائي على المستوى العالمي. في إطار استراتيجية الأمن المائي 2036 التي تستهدف خفض متوسط استهلاك الفرد إلى النصف، مع التركيز على ترسيخ الممارسات المستدامة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This