window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

ارتفاع مكاسب سندات وصكوك السعودية

اقتصادنا – مكتب الرياض
حققت أدوات الدين السعودية مكاسب بنسبة 1.33% خلال أسبوع، من الفترة 14 إلى 18 من ديسمبر الجاري، التي تمثل نهاية عام الجائحة الأصعب على الاقتصاد العالمي.

وأصبحت أدوات الدين السعودية خامس أفضل جهة سيادية من حيث الأداء في الأسواق الناشئة بشهادة مؤشر سندات ICE بنك أوف أميركا ميريل لينش، حيث يصل وزن أدوات الدين السعودية في هذا المؤشر إلى 12.8%.

Untitled Document

وعلى خلاف ما كان معتاداً في الأعوام الماضية، فقد تواصل زخم الاستدانة الخارجية من الخليج والأسواق الناشئة في آخر أشهر العام الجاري، بحسب صحيفة الاقتصادية.

وبات بنك برقان الكويتي آخر الجهات الخليجية التي لجأت إلى أسواق الدين خلال كانون الأول (ديسمبر) بعد أن استغل نافذة الإصدار المتاحة قبل تبدل الأوضاع الائتمانية.

تأتي زيادة عوائد أدوات الدين السعودية، في الأسابيع الأخيرة من هذا العام بالرغم من إقبال المستثمرين على الأدوات عالية العائد، المعروفة بـ”السندات ذات العائد المرتفع”، وذلك على حساب الأسماء عالية الجودة investment grade وفقاً لمنصة “كريدت سايتس” المتخصصة في إعداد مذكرات الأبحاث المستقلة في شؤون الائتمان.

يذكر أن منصة أبحاث “كريدت سايتس” تعد أحد أهم الأصوات الرائدة في أسواق الائتمان العالمية التي تستمع لها صناديق التحوط وشركات إدارة الأصول فيما يتعلق بتقييم مخاطر الائتمان الخاصة بالأوراق المالية الاستثمارية.

وفي الإطار ذاته، عززت أدوات الدين السعودية “القائمة” حضورها في محافظ مستثمري الأسواق الناشئة بنهاية النصف الأول من العام عندما شكلت تلك الإصدارات مجتمعة 0.03% “يعادل 131.7 مليار دولار” من إجمالي إصدارات الأسواق الناشئة البالغة 4.1 تريليون دولار.

وبذلك تصبح أدوات الدين للجهات السعودية جزءا لا يتجزأ من مؤشرات قياس أداء السندات الدولية ومحافظ شركات إدارة الأصول العالمية، الذي يظهر أثره بشكل إيجابي في التسعير وزيادة حجم إقبال المستثمرين الأجانب على مثل هذه الإصدارات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This