window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3'); ArabicEnglish

السويد تعزِّز وجود قواتها في غوتلاند بسبب قلقها من روسيا

اقتصادنا – السويد

تعمل القوات المسلحة السويدية على تعزيز جاهزيتها في مناطق بما في ذلك جزيرة غوتلاند في البلطيق، مشيرة إلى النشاط العسكري الروسي المتزايد في المنطقة.

Untitled Document

قال مايكل كلايسون، رئيس العمليات في الجيش السويدي، في بيان بوقت متأخر يوم الخميس، إن الموارد العسكرية ستتم “إعادة تخصيصها لتعزيز العمليات في عدة أماكن مختلفة” في السويد، مع تغيير “ملحوظ” في غوتلاند.

نشرت صحيفة التابلويد السويدية “إفتونبلاديت” يوم الجمعة مقطع فيديو لمركبات قتالية مدرعة تقوم بدوريات في ميناء فيسبي، أكبر مدينة في الجزيرة.

اهتزت أكبر دولة في الشمال، ليست عضواً في الناتو، بسبب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في عام 2014 والحرب في شرق أوكرانيا، حيث قررت إعادة التجنيد العسكري اعتباراً من عام 2018 وبناء قدرتها العسكرية التي كانت في حالة تدهور منذ نهاية الحرب الباردة.

تقع غوتلاند على بعد حوالي 200 ميل شمال غرب منطقة كالينينغراد الروسية المعسكرة بشدة، والمنفصلة جغرافياً عن روسيا.

أضاف كلايسون: “كان الوضع الأمني في منطقتنا الفعلية خطيراً لفترة طويلة، وقد عزز التطور الأخير للأحداث تلك الصورة”.

وقال إنه في حين أن تحرك البحرية الروسية “لا يجب أن يعني تهديداً متزايداً، فإننا نتأقلم دائماً مع الوضع السائد”.

في وقت سابق من الأسبوع، تبعت الطائرات المقاتلة السويدية طائرات أسطول روسيا الشمالي التي شقت طريقها إلى بحر البلطيق عبر مضيق الحزام الكبير الدنماركي.

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي لا تزال فيه روسيا على مسار تصادمي مع الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين بشأن حشد ضخم للقوات الروسية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، حذّر القائد الأعلى للقوات المسلحة السويدية، ميكائيل بيدين، من أنه سيكون من المستحيل على الجيش السويدي أداء وظيفته في حال أجبرت روسيا الغرب على الموافقة على مطالبها.

وقال بيدين يوم الثلاثاء في مؤتمر دفاعي سنوي إن “روسيا مستعدة لاستخدام القوة العسكرية لتحقيق أهدافها السياسية… يجب ألا تستبعدوا أي سيناريو، بغض النظر عن مدى تصاعد المخاطر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This