window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

انخفاض شديد فى إنتاج النفط الأميركي

اقتصادنا 31 مايو 2020

خفض منتجو النفط الأميركي إنتاجهم بشدة، إذ قّلت أعمال التنقيب والحفر في الولايات المتحدة في الحقول التي لا يزال النفط يتدفق من آبارها؛ مما أدى إلى عدم قدرة شركات التكسير الهيدروليكي على سداد ديونها وإعلان إفلاسها.

Untitled Document

وقد يستغرق الأمر سنوات لإعادة بناء اقتصاد التكسير الهيدروليكي الأميركي.

وتصدرت الولايات المتحدة العام الماضي دول العالم بإنتاج النفط متقدمةً بذلك على روسيا والمملكة العربية السعودية، وقد ساهم الزيت الصخري في وقع الإنتاج. وفي عام 2019 أصبحت الولايات المتحدة مصدرًا للذهب الأسود لأول مرة منذ 70 عامًا، حيث عبر روبرت ماكنالي مستشار الطاقة السابق لجورج بوش الابن عن فرحته بذلك قائلًا: “ثورة التكسير قلبت أسعار النفط والصناعة وتدفقات التجارة رأساً على عقب”، بحسب “سبوتنك”.

التباطؤ المفاجئ في مبيعات النفط الصخري؛ جاء في وقت كان يجب تمويل الإنفاق الهائل للبنية التحتية ونقص الاستثمار من خلال تدفقات آبار التنقيب.

فلم يكن من المتوقع ظهور المشاكل حتى عام 2021، ولكن انهار الطلب على موارد الطاقة نتيجةً لتفشي جائحة كورونا، وانهارت أسعار النفط تبعًا لذلك، فكان منتجو النفط الصخري الأميركي أول المتضررين، وهم بالفعل مثقلون بالديون وبدون استثمار.

وأعلنت شركة بيكر هيوز، وهي مقدمة خدمة لمنتجي النفط والغاز، أن عدد مضخات النفط التي لا تزال نشطة في الولايات المتحدة قد تقلصت إلى الحد الأدنى.

آموال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This