window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

حرب التجارة تندلع مجددا.. الصين توقف استيراد منتجات أمريكية

اقتصادنا 1 يونيو 2020

أمرت الصين شركات رئيسية تديرها الدولة بوقف بعض مشتريات السلع الزراعية من الولايات المتحدة، بما في ذلك فول الصويا.

Untitled Document

وتعكف بكين على تقييم التوترات مع واشنطن بخصوص هونج كونج.

وتشهد العلاقات بين واشنطن وبكين حالة من التوتر مؤخرا وخصوصا مع انتشار فيروس كورونا، وإصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحمل بكين مسؤولية انتشاره، فيما تنفي الأخيرة ذلك بين الحين والأخر، وتعلن موافقتها على إجراء تحقيق من قبل منظمة الصحة العالمية شريطة نزهته.

وكشف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن بلاده تريد بذل جهود للتوسط بين الولايات المتحدة والصين خلال رئاستها المقبلة لمجلس الاتحاد الأوروبي.

وقال ماس، في تصريحات إعلامية، الإثنين: “نحن الأوروبيون بشكل خاص ليس لدينا مصلحة في أن يصبح تضارب المصالح بين الصين والولايات المتحدة غير قابل للتوفيق”.

وأضاف أنه يجب ألا ينقسم العالم بين فلكين، الصين والولايات المتحدة.

في الوقت نفسه، أظهر مسح خاص يوم الإثنين أن أنشطة المصانع في الصين عادت على نحو غير متوقع للنمو في مايو أيار مع تخفيف الإجراءات الصارمة التي فُرضت لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد لكن التحسن كان هامشيا بسبب استمرار طلبيات التصدير الجديدة في الانكماش.

وارتفع مؤشر كايشين/ماركت لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية إلى 50.7 في مايو أيار من 49.4 في أبريل نيسان. ومستوى 50 هو الحد الفاصل بين النمو والانكماش من شهر لآخر. وكان محللون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا قراءة 49.6 في مايو أيار.

ورغم من ضعف القراءة فإن مستوى المؤشر في مايو أيار هو الأعلى منذ يناير كانون الثاني مدفوعا بزيادة قوية في الإنتاج مع عودة الشركات للعمل وإتمامها للطلبيات المتأخرة. واستقرت سلاسل الإمداد بعد فترات تعطل طويلة في وقت سابق من العام.

لكن الطلب ظل ضعيفا مع بقاء كثير من شركاء الصين التجاريين رهن إجراءات العزل العام بسبب المرض. وبقيت طلبيات التصدير الجديدة في نطاق الانكماش لكن الانخفاض لم يكن حادا مثلما كان في أبريل نيسان. وظل المستهلكون حذرين مع فقدان الكثير لوظائفهم ووسط مخاوف من موجة جديدة من تفشي المرض.

وأظهر مسح رسمي يوم الأحد أن أنشطة المصانع في الصين نمت بوتيرة أبطأ في مايو أيار لكن قوة الدفع في قطاعي الخدمات والتشييد تسارعت، مما يشير لتعاف غير متناسق.

العين الاخبارية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This