window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

صيحة تحذير من “أم الانهيارات” في أسواق الأسهم

اقتصادنا – دبي

في تاريخ أسواق المال سلسلة طويلة من الانهيارات في أسواق الأسهم، والتي جاءت بعد موجة صعود قياسية.

Untitled Document

وفي وقت تتواصل فيه المكاسب القياسية للأسهم مع ارتفاع إقبال المستثمرين على المخاطرة، نسمع بين الحين والآخر عن انهيار وشيك للأسواق وموجة تصحيح عنيفة.

وتكررت في الآونة الأخيرة التحذيرات المتعلقة بانهيار محتمل للأسواق على خلفية السبب الحقيقي من وجهة نظر الكثير من المحللين والذي يقف وراء موجة الصعود وهو حجم السيولة القياسية بالأسواق، والتي ضختها البنوك المركزية كحزم تحفيز لتجنب انزلاق الاقتصاد نحو الركود.

بيد أن التحذير تلك المرة قادم من شخص كان في قلب أزمة طاحنة سابقة بل نجح في الخروج منها منتصرا بعد رهانه ضد قروض الرهن العقاري ليستخدم صناع السينما قصته الملهمة في أحد أكثر أفلام هوليود شهرة وهو “The Big Short”، وهو المستثمر الأميركي الشهير مايكل بري.

وفي سلسلة من التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وجه بري تحذيراته إلى صغار المستثمرين محذرا إياهم من أن خسائرهم قد تعادل حجم دول في بعض الأصول الاستثمارية على غرار بيتكوين وأسهم “ميم” التي تجتذب فئة واسعة من المستثمرين.

وأضاف بري في تغريدة أخرى “كل ما يحدث في السوق من مضاربات ومزاج عصبي سينتهي بالمستثمرين الأفراد إلى أم الانهيارات في أسواق المال.. حينما تخسر العملات المشفرة تريليونات الدولارات وتخسر أسهم الميم مليارات الدولارات فإن الخسائر في تلك الحالة ستكون بحجم اقتصادات بعض الدول. التاريخ لا يتغير”.

بري و”غيم ستوب”

وما لا يعرفه الكثيرون عن مايكل بري، والذي يشغل حاليا منصب رئيس إدارة الأصول في Scion أنه كان في القلب من موقعة صغار المستثمرين ضد حيتان السوق، إذ يتبع الرجل الذي بات معروفا في كل بيت في أميركا بعد العمل السينمائي The Big Short” ، شريحة عريضة من المستثمرين في أسهم “ميم”.

وتسببت تغريدة له في مطلع العام الجاري في إشعال معركة “ريديت” الشهيرة والتي انتهت بتكبد حيتان السوق خسائر بمليارات الدولارات، فيما تحولت آرائه نحو الحذر والتحذير من انهيار وشيك في الأسواق بعد موجة الصعود القياسية في وقت مبكر من العام الجاري.

وقبل اندلاع المعركة التاريخية بين صغار المستثمرين وكبارهم كتب بري على تويتر موجها رسالته لجمهوره الغفير من المستثمرين الصغار “إذا وضعت سهم غيم ستوب على الرادار الخاص بك وفعلت ذلك بطريقة جيدة فإني سعيد بشدة لأجلك”.

ولكن بري حذر أيضا في تغريدة أخرى مما يحدث وقال “وعلى الرغم من ذلك فإن ما يحدث ينبغي أن يكون قانونيا ومتسق مع اللوائح التنظيمية، ما يحدث غير طبيعي. إنه جنون. إنه أمر خطير”.

تغريدة مثيرة للجدل

وبعد ساعات من التغريدة التي كتبها بري، جرى حذف التغريدة من على الحساب الشخصي ما أثار حالة من الجدل في أوساط متابعيه.

ولكن لم تكن تلك هي المرة الأولى التي يكتب فيها بري تغريدة مثيرة للجدل ويقوم بحذفها مرة أخرى بحسب ما ذكرته “بلومبرغ”.

ففي الربيع من العام الماضي وحينما بدأت سلسلة الإغلاقات حول العالم لمواجهة الجائحة وصف بري إجراءات الإغلاق بأنها أكثر سوءً من المرض نفسه قبل أن يقوم بحذف التغريدة أيضا في وقت لاحق.

ولا يتوقف نفير صيحات التحذير على بري وحده، ففي وقت سابق حذر المستثمر الأميركي الشهير مارك كوبان من انهيار وشيك في الأسواق موضحا لمتابعيه على تويتر أنه تكبد خسائر فادحة بأحد استثماراته في العملات المشفرة التي تبخرت قيمتها حتى الصفر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This