window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

مؤشر داو يسجل رقمًا قياسياً جديدًا رغم هبوط أسهم فيسبوك


اقتصادنا – أميركا

رغم حالات التراجع الكبيرة في أسهم شركات وسائل التواصل الاجتماعي، أغلق مؤشر داو جونز الصناعي عند أول ارتفاع قياسي له منذ أكثر من شهرين، حيث استمرت الأرباح الضخمة من معظم الشركات في تخفيف المخاوف بشأن قيود التضخم وسلسلة التوريد، التي هزت الأسواق هذا العام.

Untitled Document

ارتفع مؤشر داو جونز 74 نقطة، أو 0.2%، إلى 35677، الجمعة، متجاوزًا إقفالًا قياسيًا عند 35625 سجله في 16 أغسطس/آب، لترتفع مكاسبه هذا العام إلى حوالي 18%.
قفزت أسهم أميركان إكسبريس بأكثر من 5% بعد أن أعلنت شركة بطاقات الائتمان العملاقة عن مبيعات أفضل من المتوقع بلغت 10.9 مليار دولار بفضل الإنفاق الاستهلاكي القياسي في الربع الثالث، مدعوماً بالانتعاش المستمر في معاملات السفر والترفيه.
من ناحية أخرى، انخفض مؤشر S&P 500، الذي أغلق عند مستوى قياسي، الخميس، بنحو 0.1% إلى 4544 نقطة، حيث تراجعت أسهم وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك بنسبة 5% بعد أرباح مخيبة للآمال حققتها Snap، والتي انهارت بنسبة 27% بعد سياسة الخصوصية الجديدة لشركة أبل حيث أدى التغيير إلى أرباح أسوأ من المتوقع.
قضى تراجع سهم فيسبوك على نحو 49 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة، لتنهي اليوم بقيمة 915 مليار دولار، في حين تراجعت القيمة السوقية لشركة سناب بنحو 31 مليار دولار إلى 87 مليار دولار، وتراجعت تويتر، التي هبطت أسهمها 5%، نحو 3 مليارات دولار من حيث القيمة.
انعكاسًا لتراجع شركات التكنولوجيا، الجمعة، انخفض مؤشر ناسداك بحوالي 0.8% إلى 15090 نقطة، مما جعل المؤشر المثقل بشركات التكنولوجيا أدنى بنحو 2% من أعلى مستوى له على الإطلاق منذ سبتمبر/ أيلول.
أرباح رغم المخاوف
ارتفعت الأسهم هذا الشهر بفضل الأرباح التي حققتها الشركات إلى حد كبير على الرغم من ارتفاع التكاليف، حيث سجلت حوالي 84% من شركات S&P 500 أرباحًا للربع الثالث متجاوزة توقعات المحللين، وفقًا لبيانات شركة بيانات الأسواق المالية Refinitiv. وعلى الرغم من أن المخاوف من التضخم قد تسببت في هبوط الأسواق لفترة وجيزة في الأشهر الأخيرة، إلا أن ليندسي بيل، كبيرة محللي الاستثمار في شركة Ally Invest، تقول إن المخاوف لم تكن كافية للحد من نشاط المستثمرين، مشيرة إلى حركة التداول في أسهم النقل والأسهم التقديرية لشركات السلع الاستهلاكلية كإشارات على أن “المخاوف بشأن قيود سلسلة التوريد بدأت في التلاشي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This