window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

ما الذي سيحدث لزوم عندما ينتشر لقاح كورونا ؟

اقتصادنا – دبي
في تقرير نشره موقع “فوكس” (VOX‎‏) الأميركي، قالت الكاتبة راني مولا إن شركة “زوم” بدأت المداولة في سوق الأسهم في شهر أبريل/نيسان 2019، وكانت معروفة في ذلك الوقت بصفتها شركة تكنولوجيا عامة حديثة حققت أرباحا فعلية. وبعد مرور عام واحد، أعلن العالم عن حالات الإغلاق بسبب جائحة كورونا، ليتحول تطبيق “زوم” من برنامج شائع بين شركات التكنولوجيا إلى تطبيق يعتمد عليه الناس في جميع اتصالاتهم.

بالنسبة للكثيرين، أصبح تطبيق “زوم” بمثابة شريان حياة أساسي للتواصل مع العالم الخارجي، مع توفيره خيار المكالمات المجانية، التي تصل مدتها إلى 40 دقيقة، وخيار المكالمات غير المحدودة باشتراك مدفوع، يتيح للأشخاص القيام بالعديد من المهام، التي اعتادوا القيام بها وجها لوجه.

Untitled Document

وأشارت الكاتبة إلى أن تطبيق “زوم” كان أحد خيارات مؤتمرات الفيديو العديدة المتاحة بالفعل؛ لكنه استحوذ على مخيلة الجمهور وعلى أكبر حصة في السوق مقارنة بباقي التطبيقات

في الوقت الحالي، من المرجح أن يساهم عدد من العوامل في تهديد مستقبل الشركة. فقد استحوذت شركات البرمجيات العملاقة، مثل “مايكروسوفت” (Microsoft) و”سيسكو” (Cisco) و”غوغل” (Google)، على أغلب تكنولوجيا محادثات الفيديو من خلال تقديمها منتجات أفضل بكثير مما كانت عليه قبل ظهور “زوم” على الساحة.

كما أن الشركات، التي عملت على تخفيض التكاليف خلال فترة الركود، تكون أقل استعدادا للإنفاق الإضافي على البرامج عندما يكون بإمكانها الاعتماد على العقود، التي أبرمتها بالفعل

وأوضحت الكاتبة أن نظام “مايكروسوفت تيمز” (Microsoft Teams)، بميزة مؤتمرات الفيديو مثل “زوم”، يكون مجانيا بشكل أساسي للشركات، التي تدفع مقابل مجموعة “مايكروسوفت أوفيس” (Microsoft Office). بالإضافة إلى ذلك، يعد تطبيق “سلاك” (Slack) من أفضل تطبيقات العمل، الذي توفره شركة “سيلز فورس” (Salesforce)، وهو يأتي بخاصيات مماثلة لزوم.

ومع احتمال بدء توزيع لقاحات فيروس كورونا، قد لا نحتاج إلى إجراء الكثير من محادثات الفيديو في العام المقبل، ولعل هذا ما يفسر انخفاض أسهم شركة “زوم” بنسبة 20% تقريبا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، بعد ورود أنباء تفيد بأن اللقاح التابع لشركة “فايزر” (Pfizer) كان فعالا للغاية في المراحل الأخيرة من التجارب السريرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This