window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

نقص العمالة يهدد بإغلاق محلات السوبرماركت في بريطانيا

اقتصادنا – دبي
نبّه مسؤولون كبار في قطاع البيع بالتجزئة في المملكة المتحدة، إلى أن المزيد من متاجر السوبرماركت قد تضطر إلى إغلاق أبوابها، وقد تفرغ رفوفها من السلع، ما لم تتخذ الحكومة البريطانية إجراءات عاجلة للحد من النقص في عدد سائقي الشاحنات والموظفين العاملين في المتاجر.

في هذا الإطار، أكدت هيئات معنية في هذا المجال، الثلاثاء الفائت، أنها تواجه اكتمال عوامل ما تسمى “العاصفة المثالية”، التي تحول دون وصول الأغذية والمشروبات إلى رفوف المتاجر. وفي المقابل، حذر رؤساء قطاع النقل من تفاقم المشكلات خلال المدة التي تسبق فترة عيد الميلاد المقبل، في ظل غياب خطة طارئة لمنح تأشيرات للسائقين الأوروبيين، وخطة أخرى لتدريب المزيد من الموظفين.

Untitled Document

ويأتي هذا التحذير الصارخ في وقت نفت فيه الحكومة البريطانية تقارير أفادت بأن ما يصل إلى ألفي عنصر من الجيش وضِعوا في حال تأهب لتسليم إمدادات غذائية في حال تفاقمت الأزمة.

وسعى “اتحاد تجارة التجزئة البريطاني” British Retail Consortium (BRC) إلى التخفيف من وطأة الوضع عبر طمأنة المتسوقين إلى أن هذا التعطيل “طفيف”، وأن المساحات الفارغة التي تشاهد على رفوف السوبرماركت ستكون مؤقتة.

ومع ذلك، فإن سلاسل محلات السوبرماركت تعرب في أوساطها عن مخاوف أكثر عمقاً. وفي هذا الإطار، قال مصدر في إحدى سلاسل متاجر السوبرماركت الكبرى إن “ما ينتظرنا هو ’عاصفة مثالية‘ مكتملة العناصر، فلدينا نقص في عدد السائقين، بينما يجد الموظفون أنفسهم مضطرين إلى عزل أنفسهم. وعلاوةً على ذلك، تجاوزت مبيعات بعض السلع في ظل الطقس الحار، الحد الأقصى لها. وفي المقابل، يفتقر النظام الذي نعتمده إلى المستويات الكافية من المخزون لتزويد تلك المتاجر بالإمدادات الغذائية اللازمة”.

يشار إلى أنه في ظل بقاء ملايين الأشخاص في المملكة المتحدة هذا الصيف، نظراً إلى القيود المستمرة على السفر، وجدت محلات السوبرماركت مصاعب في تأمين المستويات السليمة من المخزون. فالمياه الفوارة والمعكرونة المجففة على سبيل المثال، هي من المنتجات التي تعاني تلك المتاجر من نقص في إمداداتها على نحو خاص. وأضاف المصدر “إن تطبيق العزلة الذاتية على مستوى المتجر لا يمثل مشكلة حقيقية. فلدينا عاملون للقيام بملء الرفوف بالسلع اللازمة. لكن خلف الكواليس، أي على مستوى المستودعات والموردين، تكمن مشكلة أساسية. فهناك نقص في العمالة للقيام بتوضيب السلع وحزمها”.

غير أن أحد المطلعين في متجر سوبرماركت رئيس آخر، عزا السبب الرئيس إلى عمليات التنبيه التي يبعث بها تطبيق “كوفيد” الإلكتروني. وقال إن “المتاجر ستضطر إلى الإغلاق ما لم تسمح الحكومة للموظفين لديها بإجراء اختبار كوفيد والعودة إلى العمل إذا جاءت النتيجة سلبية”.

وفي الشهر الماضي، خففت الحكومة من قواعد العزل الذاتي للسماح لبعض العاملين في قطاع إنتاج الأغذية بمواصلة العمل في حال كانوا على اتصال وثيق بشخص مصاب بالفيروس، طالما أنهم يخضعون للاختبار، وتأتي نتائجهم سلبية لجهة الإصابة به. ومع ذلك، لا يشمل هذا الإجراء العاملين في أرجاء المتاجر، بحيث يتعين عليهم التزام المنزل في حال تلقيهم تنبيهات للقيام بذلك عبر تطبيق “كوفيد” التابع لهيئة “الخدمات الصحية الوطنية”.

وقالت الحكومة إنها تخطط منذ السادس عشر من أغسطس (آب) لتغيير القواعد كي لا يضطر الأشخاص الذين حصلوا على جرعتي اللقاح إلى عزل أنفسهم. وكما هو معلوم فإن نحو ثلاثة أرباع الأفراد تلقوا جرعتي اللقاح حتى الآن.

تجدر الإشارة إلى أن كثيراً من عمال السوبر ماركت هم من الشباب، ومن غير المرجح، على نحو غير متناسب، أن يكونوا قد تلقوا جرعتي التلقيح بعد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This