window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

هكذا ستقسم 146 مليار دولار بين غيتس وزوجته

اقتصادنا – دبي
نشأت القيمة الصافية لثروة بيل غيتس مع شركة مايكروسوفت، لكن من المحتمل أن تشكل أسهم صانع البرمجيات الآن أقل من 20% من أصوله، حيث حول الكثير من حصته إلى مؤسسة بيل وميليندا غيتس على مر السنين، ولم يتم الكشف عن حصته بالضبط منذ أن ترك مجلس إدارة مايكروسوفت العام الماضي.

وتعد أكبر أصول غيتس هي شركة كاسكاد إنفستمنت Cascade Investment، وهي شركة قابضة أنشأها من عائدات مبيعات أسهم مايكروسوفت وتوزيعات الأرباح التي يديرها مايكل لارسون.

Untitled Document

من خلال كاسكاد، لدى غيتس أصول في العقارات والطاقة والضيافة بالإضافة إلى حصص في عشرات الشركات العامة.

قالت مونيكا ماززي، محامية الطلاق والشريكة في شركة Sideman & Bancroft LLP في سان فرانسيسكو، إن السؤال الكبير المتعلق بمؤسسة الزوجين ومكتب الأسرة هو إلى أي مدى يخططان للعمل معاً للمضي قدماً؟

وقالت: “حتى في حالات الطلاق الأكثر ودية التي رأيتها، كان التفضيل هو تقسيم كل شيء من القاعدة إلى قسمين حتى يكون هناك المزيد من الاستقلالية”

تقاسم الثروة
يعيش الزوجان في واشنطن، وهي ولاية ترسخ الملكية المجتمعية، وهذا يعني أن أي شيء يتم الحصول عليه أثناء الزواج يعتبر مملوكاً بالتساوي لكلا الشريكين، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن الثروة ستقسم إلى النصف.

قالت جانيت جورج، محامية الأسرة في واشنطن في شركة ماكينلي إيرفين: “إنها ليست إلزامية بنسبة 50-50”.

وأضافت: “يمكن للمحاكم أن تحكم بشكل أو بآخر، اعتماداً على ما هو عادل ومنصف”.

تفرض الدولة أيضاً فترة تهدئة مدتها 90 يوماً من اليوم الذي يقدم فيه الزوجان في البداية طلباً للطلاق، وفي أقرب وقت يمكن للقاضي الانتهاء منه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This