window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

وترجل بيزوس عن عرش أمازون

اقتصادنا – دبي
في عام 2004، سافر جيف بيزوس ومستشاره الفني كولين بريار معًا إلى مدينة تاكوما، جنوب سياتل في ولاية واشنطن.

في ذلك الوقت كانت أمازون شركة تقيم بمليارات الدولارات. ومع ذلك، فقد توجهوا إلى مركز خدمات العملاء في أمازون حيث كانوا يقضون يومين كوكلاء للخدمة.

Untitled Document

يقول بريار: “كان جيف يتلقى المكالمات بنفسه بالفعل”. ويتذكر أن شكوى على منتج واحد على وجه الخصوص استمرت في الظهور. ويضيف: “اتسعت عيون جيف حينها”، بحسب ما نقله موقع BBC.

كان بيزوس محبطًا، من الواضح أنه كان هناك خطأ ما في المنتج، لكن لم يتم إصلاحه. في وقت لاحق من ذلك اليوم، أرسل بريدًا إلكترونيًا يطلب طرقًا أكثر فاعلية للإبلاغ عن المنتجات المعيبة.

واليوم الاثنين، يتنحى بيزوس عن أمازون.. بالضبط بعد 27 عامًا من تأسيسها.

خلال ذلك الوقت، طور سلسلة من مبادئ القيادة غير العادية، التي يجادل البعض بأنها العمود الفقري لنجاحه. وعند الحديث إلى أي شخص سبق له العمل في أمازون، لن تضطر إلى الانتظار طويلاً قبل أن تسمع عبارة “هوس العملاء”.

بالنسبة لبيزوس، كان الربح طموحًا طويل الأمد. ولكي تكون الشركة ناجحة، يجب أن يكون لديها عملاء سعداء.. بأي ثمن تقريبًا.

لكن لدى بيزوس العديد من النقاد. وفي الشهر الماضي، زعم مقال على موقع ProPublica أنه شاهد الإقرارات الضريبية لبيزوس، وأن الأخير لم يدفع أي ضريبة فيدرالية بين عامي 2007 و 2011.. لقد كان ذلك ادعاءً صادماً بشأن أغنى رجل في العالم

القصص السلبية الأخرى عن أمازون، تدور حول قسوتها وادعاءات بالسلوك الاحتكاري. ومع ذلك، فإن العديد من الأشخاص الذين يعملون مع بيزوس عن كثب يرون أنه صاحب رؤية تجارية، رجل “ذو تركيز فريد ابتكر فلسفة عمل أسطورية وشركة تبلغ قيمتها 1.8 تريليون دولار تقريبًا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This