window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

50 مليون “آيفون” تعيد أبل إلى المركز الثاني بين مصنعي الهواتف


اقتصادنا – كاليفورنيا

استعادت شركة أبل المركز الثاني بين شركات تصنيع الهواتف الذكية العالمية، بشحن 50.4 مليون جهاز آيفون في الربع الثالث، وفقًا لبيانات السوق من IDC.

Untitled Document

تحسن أداء الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها، بأكثر من 20٪ مقارنة بالعام السابق، بمساعدة الإصدار الأخير من أحدث طراز لهواتفها، على الرغم من الضغوط الناجمة عن الاضطرابات الشديدة في سلاسل إمداد المكونات والتي حدت من الإنتاج.

قدر الرئيس التنفيذي تيم كوك تكلفة الإمدادات المحدودة في الربع الحالي بأكثر من 6 مليارات دولار، عندما أبلغت شركة أبل عن أرباحها يوم أمس الخميس، مع قيام المستهلكين الذين يطلبون أجهزة آيفون اليوم بالانتظار حتى أواخر نوفمبر أو حتى ديسمبر للتسليم.

ظلت شركة سامسونغ للإلكترونيات في صدارة الترتيب، وإن كان ذلك مع انخفاض بنسبة 14٪ في الشحنات إلى 69 مليونًا، حيث تأثرت بقيود مماثلة واختارت أيضًا عدم طرح جهاز Galaxy Note في السوق الشاملة خلال هذه الفترة.

وكانت شركة شاومي Xiaomi قد تحولت إلى ثاني أكبر صانع للهواتف الذكية، بعد قفزة بنسبة 83٪ في الشحنات خلال الربع الثاني، وفقًا لتقديرات شركة Canalys.

وهي المرة الأولى التي تقتحم فيها شركة Xiaomi الصينية المصنعة لكل شيء بدءًا من أجهزة طهي الأرز إلى شاشات الألعاب، المنطقة الحصرية المكونة من المرتبتين الأولى والثانية، والتي هيمنت عليها تاريخيًا شركة سامسونغ الكورية الجنوبية بحصة 17٪ وأبل الأميركية بحصة 14٪، وفقًا لبيانات شركة الأبحاث.

قالت الشركة الكورية الجنوبية العملاقة، التي تصنع أشباه الموصلات الخاصة بها، إنها تتوقع استمرار أزمة الرقائق حتى عام 2022، ورفضت تقديم توقعات لأرباحها واستثماراتها في المستقبل.

وأشارت الشركة إلى أنها تتوقع انخفاض شحنات الهواتف الذكية في الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذا العام، مما يجعل من المرجح جدًا أن تنهي شركة أبل العام كأكبر صانع للهواتف الذكية على مستوى العالم.

كان أحد التحولات الاستراتيجية الرئيسية التي أجرتها سامسونغ في هذه الفترة، الترويج لتشكيلة الأجهزة القابلة للطي الخاصة بها كإصدار للهاتف المحمول في أواخر الصيف، ليحل محل Galaxy Note الذي كان يباع دائمًا بملايين الوحدات.

كانت استجابة السوق قوية وقد كثفت سامسونغ الاستثمار في خطوط إنتاج الشاشات المرنة، لكن غياب Galaxy Note ربما أثر على عدد الأجهزة المباعة.

مع ذلك، فإن سعر Galaxy Z Fold و Z Flip، اللذين يكلفان ما يصل إلى 1800 دولار، يجب أن يرفع متوسط ​​سعر البيع للشركة بالقرب من أبل.

من ناحية أخرى، حققت أبل أرباحًا قوية للربع الرابع من السنة المالية 2021، مسجلة أعلى مستوياتها على الإطلاق للخدمات وأقسام Mac.

وتقول الشركة إنها حصلت على إيرادات قدرها 83.4 مليار دولار، بزيادة سنوية بـ 29%، وربح للسهم عند 1.24 دولار. وجاءت الإيرادات أقل من توقعات وول ستريت عند 84.85 مليار دولار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This