window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

بريطانيا تكشف عن خطة دعم الشركات لمرحلة ما بعد “بريكست”

اقتصادنا – دبي

أعلنت حكومة بريطانيا عن نظامها لما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، الخاص بالإشراف على الإعانات المالية للشركات، ووعدت باتخاذ قرارات أسرع مما كانت عليه.

Untitled Document

وقالت وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية في المملكة المتحدة في بيان اليوم الأربعاء، إنه سيتم السماح بالإعانات للشركات إذا اتبعت مبادئ معينة مثل إفادة المجتمعات المحلية، وتقديم قيمة جيدة لدافعي الضرائب.

وقال وزير الأعمال كواسي كوارتنغ، إن النظام سيكون “أكثر مرونة مما كان عليه قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، عندما اتبعت المملكة المتحدة نظام مساعدات الدولة في الاتحاد الأوروبي، وكان منح الإعانات الكبيرة يتطلب موافقة المفوضية الأوروبية”.

وأضاف كوارتنغ: “نريد استخدام حرياتنا الجديدة كدولة مستقلة ذات سيادة لتمكين السلطات العامة في جميع أنحاء المملكة المتحدة من تقديم الدعم المالي”، مشيراً إلى أن النظام الجديد “سيدعم الصناعات البريطانية الجديدة والناشئة، ويخلق المزيد من فرص العمل ويجعل المملكة المتحدة أفضل مكان ممكن لبدء الأعمال التجارية وتنميتها”، وفق ما نقلته “بلومبرغ”.

قضية خلافية

كانت مسألة الكيفية التي ستنظم بها المملكة المتحدة الدعم بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، قضية خلافية في مفاوضاتها التجارية مع التكتل، خوفًا من أن تصبح بريطانيا منافسًا شرسًا للاستثمار الداخلي على أعتابه، فدفع الاتحاد الأوروبي بريطانيا لتبني نظام قوي لتنظيم الدعم المحلي الذي تديره هيئة مستقلة.

في اتفاقية التجارة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي الموقعة عشية عيد الميلاد، اتفق الجانبان على حظر بعض الإعانات، مثل الأعمال المتعثرة أو المعسرة التي لم يكن لديها خطة إعادة هيكلة ذات مصداقية، وإنشاء هيئة مستقلة ذات “دور مناسب” في نظام مراقبة الإعانات.

وحدة جديدة

بموجب خطة المملكة المتحدة المقترحة، سيتم إنشاء وحدة مشورة جديدة للإعانات داخل هيئة المنافسة والأسواق، وهي هيئة تنظيمية مستقلة، والتي سيكون لها الإشراف على النظام ولكن ليس لديها سلطات إنفاذ، ووفقًا لوزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية.

وسيكون تنفيذ النظام من خلال نظام المحاكم والقضاء في المملكة المتحدة.

ويحرص رئيس الوزراء بوريس جونسون على إظهار الجوانب الإيجابية لانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، بعد فترة انتقالية صعبة استمرت خمس سنوات منذ الاستفتاء، حيث عانت التجارة والاستثمار في أكبر سوق في المملكة المتحدة.

أحد وعوده السياسية الرئيسية هو توزيع الثروة والفرص في جميع أنحاء بريطانيا، وقالت الحكومة إن نظام الدعم الجديد سيدعم هذا الهدف.

عندما كانت الحكومة البريطانية في الاتحاد الأوروبي، كانت قادرة على منح إعانات إذا بلغت أقل من 200000 يورو (238000 دولار) على مدى ثلاث سنوات متتالية لشركة واحدة، أو إذا كانت تندرج في فئة معفاة مثل الإنفاق على البنى التحتية العامة أو المساعدة البيئية. وكان لابد من إخطار المفوضية الأوروبية بالمبالغ الكبيرة والموافقة عليها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This