window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

حملة تسويق دولية مرتقبة لبرنامج “صُنع في السعودية”

اقتصادنا – مكتب الرياض
أفصحت معلومات رسمية، عن توجه السعودية إلى إطلاق حملة تسويقية دولية لبرنامج «صُنع في السعودية» تستهدف الأسواق العالمية، تُستكمل مع نهاية الربع الثاني من العام المقبل بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

من المقرر أن تتجه الحملة التسويقية في الأسواق الدولية الحالية ذات الأولوية، تبدأ من الربع الرابع من العام الحالي، وذلك بعد أن أعلن مؤخراً وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الصادرات السعودية بندر الخريف، إطلاق البرنامج برعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، في مبادرة تهدف لدعم المنتجات والخدمات الوطنية على المستويين المحلي والعالمي.

Untitled Document

ووفقاً للمعلومات، فإن رعاية ولي العهد السعودي منحت البرنامج مصداقية عالية لدى المستهلك والمجتمع الاقتصادي محلياً ودولياً، وسرّعت من عملية انضمام الشركات لتبلغ، حسبما أُعلن، ما يفوق 850 شركة في أسبوع واحد، بالإضافة إلى إشراك المجتمع في «صُنع في السعودية» وتوافق أهدافها مع مستهدفات «رؤية المملكة 2030».
وسيكون تأثير برنامج «صُنع في السعودية» على عدة مستويات أهمها تكاتف المجتمع الصناعي والتجاري لدعم المنتجات الوطنية، وكذلك تعزيز الهوية السعودية من خلال استهلاك المنتج ودعم الاقتصاد الوطني، وتحسين الصورة الذهنية عن المملكة عالمياً

ويأتي البرنامج من منطلق اهتمام وحرص الحكومة السعودية بالصناعة الوطنية، وما يقدمه من دعم غير محدود للمنتج الوطني، لتعزيز دوره في ضوء ما تتميز به المنتجات الوطنية من جودة عالية وتنافسية كبيرة على المستوى الإقليمي والعالمي، إضافة إلى تأكيد زيادة الوعي والثقة بالمنتج الوطني والصناعة المحلية على مختلف المستويات.

وأكد وزير الصناعة والثروة المعدنية أن «صُنع في السعودية» يهدف إلى تعزيز «ثقافة الولاء للمنتج الوطني»، حيث تم تصميمه بناءً على دراسة لتجارب عدد من الدول التي حققت نجاحات نوعية في تنمية قدراتها الصناعية، وذلك بحثّ مواطنيها وغرس روح الولاء للمنتج الوطني، وإعطائه الأولوية، الأمر الذي أسهم في توطين الصناعات، وتحقيق الاكتفاء الذاتي على مختلف المستويات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This