window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

في تحرك غير مسبوق.. الصين تلجأ لاحتياطيات النفط لتهدئة الأسعار

اقتصادنا – دبي
سحبت الصين ملايين البراميل من النفط من احتياطياتها الاستراتيجية هذا الشهر، في خطوة غير مسبوقة لمحاولة إخماد التضخم الناجم عن ارتفاع تكاليف كل شيء من الغذاء إلى الوقود.

ستزود البلاد المصافي الكبرى بحوالي 3 ملايين طن – أو 22 مليون برميل – وفقًا لما نقلته “بلومبرغ” عن أشخاص مطلعين على الأمر.

Untitled Document

هذا القرار هو الأحدث في سلسلة من الإجراءات التي اتخذها ثاني أكبر اقتصاد في العالم لكبح جماح التكاليف المرتفعة الناجمة عن التعافي الاقتصادي من الوباء.

وتجاوز خام برنت القياسي العالمي 75 دولارًا للبرميل في الأسابيع التي سبقت الخطوة، وهو مستوى شوهد آخر مرة في 2018، حيث أخر الخلاف العام بين أعضاء أوبك+ قرارًا حاسمًا لزيادة الإنتاج. وفي حين وافق التحالف في نهاية المطاف على صفقة لتعزيز الإمدادات في ظل تشديد السوق جراء انتعاش الطلب، ظلت أسعار النفط أعلى بنسبة 40% تقريبًا مما كانت عليه في بداية العام.

قد يؤثر الإفراج عن الاحتياطيات على استهلاك الصين من الخام المستورد، على الرغم من أن التفاصيل بشأن التوقيت لا تزال غير واضحة. ويتوقف الطلب الإجمالي للبلاد على النفط الأجنبي من قبل المصافي الكبرى، بعد أن تلقت المعالجات الخاصة ضربة من التدقيق الحكومي المتزايد الذي شمل تطبيق التعريفات، مما أدى إلى تآكل الربحية.

منذ أوائل عام 2021، كثفت بكين جهودها للسيطرة على الأسعار المرتفعة التي طالت كل شيء من تكلفة الطاقة إلى الوجبات اليومية.

وارتفعت تكاليف المواد الخام بسبب التعافي الاقتصادي القوي من الصين إلى الولايات المتحدة وأوروبا، فضلاً عن مشاكل العمالة وسلسلة التوريد المرتبطة بالجائحة. وتلاحق بكين المضاربين وقد أطلقت مخزونات المعادن والفحم في محاولة لمنع ارتفاع الأسعار من التأثير على نموها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This