window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-49181431-3');

ماستركارد تقدم لحاملي بطاقاتها في دولة الإمارات خدمة اضغط وادفع للدفع الفوري الآمن

28 فبراير 2021: أصبح بإمكان حاملي بطاقات ماستركارد اليوم الاستفادة من خدمة «اضغط وادفع – Click to Pay»، والتي تعتبر الجيل المقبل من تقنيات التجارة الإلكترونية حيث تسمح للمستهلكين في دولة الإمارات بإتمام عمليات الدفع بصورة فورية وآمنة ومريحة من دون الحاجة لإدخال معلومات البطاقة في كل مرة، أو تخزين هذه المعلومات الحساسة لدى تجار مختلفين. وجاءت هذا الخطوة في وقت مثالي حيث كشفت دراسة أجرتها ماستركارد مؤخرًا بأن 73% من المستهلكين يتسوقون عبر الإنترنت أكثر من أي وقت مضى، والذين عادة ما يطلب منهم حفظ أرقام بطاقاتهم في الملفات.

وتعتبر الإمارات أول دولة في المنطقة تتوفر فيها هذه الخدمة، التي ستكون متاحة لجميع حاملي بطاقات ماستركارد في البلاد. وتحظى خدمة اضغط وادفع (Click to Pay) بدعم من شركاء ماستركارد الاستراتيجيين من مختلف الصناعات بما في ذلك شركة طيران الإمارات الرائدة عالميًا، و شركة «اتصالات» الرائدة المدعومة بخدمة بوابة الدفع من اتصالات، وطلبات، تطبيق التجارة الإلكترونية وتوصيل الطعام الرائد في المنطقة، وفنادق ماريوت، مع توجه مزيد من التجار لطرح هذا الحل خلال الأشهر المقبلة.

Untitled Document

وتستند خدمة اضغط وادفع (Click to Pay) إلى معيار EMV®  لأمن التجارة عن بعد، وتهدف إلى تبسيط معاملات الدفع عبر الإنترنت لتحلّ مكان معاملات الدفع بواسطة نافذة إدخال أرقام ومعلومات الحساب الشخصية التي يستغرق استكمالها وقتاً طويلاً، واستبدالها بزر الدفع الرقمي الذي يبقي البطاقة المعنية في ملف بيانات محمي بموجب معيار الأمان المتبع في الصناعة.

ونظرًا لكون خدمة اضغط وادفع (Click to Pay) مدعومة بتقنية الترميز فإنها تتيح عملية الدفع أكثر أمانًا حين تكون هذه التقنية مدعومة من قبل الجهة المصدرة للبطاقة والتاجر. ويسهم هذا الحل في تقليل عمليات الاحتيال وزيادة معدلات القبول وتسريع عملية الشراء عبر الإنترنت وجعلها أكثر سلاسة. كما سيسهم وجود أيقونة اضغط وادفع (Click to Pay) عند الدفع في تعزيز ثقة المستهلكين بالمتجر الرقمي الذي يتعاملون معه، لا سيما أن 57% من المستهلكين في دولة الإمارات أكدوا بأن الدفع الآمن هو عنصر أساسي في تجربة الشراء الجيدة. ويحاكي هذا الحل الرقمي المتطور تجربة الدفع البينية في المتاجر، التي تتم باستخدام جهاز واحد لقبول جميع مدفوعات بالبطاقات.

وفي هذا السياق، جيريش ناندا، مدير منطقة الإمارات وباكستان، ماستركارد: “سجل التسوق الإلكتروني نموًا كبيرًا مع الزيادة غير المسبوقة في توجّه المستهلكين إلى التجارة الإلكترونية. وإن دولة الإمارات مؤهلة للاستفادة من تقنية اضغط وادفع (Click to Pay) البسيطة والآمنة، حيث سيتمكن المتسوقون من إتمام مشترياتهم عبر شبكة واسعة من المتاجر بكل سلاسة من دون القلق حيال عمليات الاحتيال، وذلك باستخدام

شيفرة يتم إرسالها للمستخدم الجديد لمرة واحدة عند المباشرة بعملية الدفع. ونعتقد بأن هذه الخدمة ستغير مشهد التسوق الرقمي بالنسبة للشركات بمختلف أحجامها مع تقليل العقبات التي تواجه المستهلك عند الدفع، ونرى بأنها ستشكل أداة لدفع عجلة نمو التجارة الإلكترونية في البلاد”.

وتعمل تقنية الترميز على تشفير بيانات المستهلكين من خلال استبدال أرقام البطاقات برموز رقمية. وبذلك تمنع الاستخدام الاحتيالي لأرقام البطاقات في أي موقع آخر، وتعزز مستوى الأمان، وتزيد من ثقة المستهلكين والتجار على حد سواء، الأمر الذي يزيد من معدلات الموافقة على المعاملات بالإضافة إلى الحد من مخاطر الاحتيال الإلكتروني.

وأما بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة التي ترغب في تعزيز تدفقات إيراداتها بالاستفادة من الاقتصاد الإلكتروني، تساعد خدمة اضغط وادفع (Click to Pay) في الحد من الصعوبات المرتبطة بالتسوق وتشجع المتسوقين على زيارة مواقع جديدة وأكثر تنوعًا للتجارة الإلكترونية من دون الحاجة لإدخال معلوماتهم في كل مرة.

ويمكن للمستخدمين الجديد التسجيل لمرة واحدة في خدمة اضغط وادفع (Click to Pay) عبر الرابط mastercard.ae/clicktopay من خلال إدخال رقم الهاتف المتحرك والبريد الإلكتروني. ومن ثم ستقوم الخدمة بإرسال رمز أمني لمرة واحدة في كل مرة يقوم فيها المستهلك بالدفع، وبذلك لا يتعين عليه استخدام أو تذكر كلمة مرور.

هذا وتواصل ماستركارد تعزيز الشركات والابتكار في إطار جهودها الرامية لبناء اقتصاد رقمي متنام يناسب الجميع في كل مكان. ويتضمن ذلك توفير العديد من خيارات الدفع الرقمية الآمنة التي توفر مزيدًا من السرعة والراحة لكل من المستهلكين والتجار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Untitled Document
Share This