أخبار عالميةأخر الأخبار

الاقتصاد الأمريكي يسجل أداء قويا في الربع الرابع متجاهلا توقعات الركود

نما الاقتصاد الأمريكي بوتيرة أسرع من المتوقع في الربع الرابع بفضل قوة الإنفاق الاستهلاكي، متجاهلا توقعات الركود بعدما رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة بقوة، لينمو الاقتصاد خلال العام بأكمله بنسبة 2.5 بالمئة.

وأظهر تقرير الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع الصادر عن وزارة التجارة الأمريكية يوم الخميس أيضا تراجع الضغوط التضخمية في الربع الأخير من العام. ويشير الأداء الاقتصادي القوي، الذي يبدو أنه مستمر في العام الجديد، إلى أنه من المرجح بقوة ألا يقدم الاحتياطي الاتحادي على البدء في خفض أسعار الفائدة في مارس آذار.

ومع ذلك، فإن تخفيض أسعار الفائدة هذا العام لا يزال مطروحا مع تراجع التضخم.

وقال مكتب التحليل الاقتصادي التابع لوزارة التجارة إن الناتج المحلي الإجمالي ارتفع 3.3 بالمئة على أساس سنوي في الربع الأخير من العام الماضي بعد ارتفاعه 4.9 بالمئة في الربع الثالث.

وجاء النمو مدفوعا بزيادة الصادرات والإنفاق الحكومي وانتعاش الاستثمارات.

وتراوحت توقعات اقتصاديين لنمو الناتج المحلي الأمريكي في استطلاع لرويترز بين 0.8 بالمئة إلى 2.8 بالمئة، وجاء متوسط التوقعات عند 2.0 بالمئة.

وفاجأ الأداء الاقتصادي قادة الصناعات وبعض الاقتصاديين الذين توقعوا في منتصف 2022 حدوث ركود. وتعكس قوة الاقتصاد متانة سوق العمل التي تتميز بانخفاض معدلات تسريح العمال وزيادة الأجور، وهو ما يدعم الإنفاق الاستهلاكي.

وساعدت أسعار الفائدة القريبة من الصفر خلال الجائحة وزيادة الإنفاق الحكومي بعض الشركات والأسر على الاقتراض بمعدلات منخفضة، ما ساهم أيضا في تجنب الركود الاقتصادي.

واستند الاقتصاديون في توقعاتهم القاتمة على الوتيرة السريعة التي رفع بها بنك الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة. وتراجع معظمهم عن توقعات الركود ويتوقعون حاليا نموا بطيئا خلال 2024.

زر الذهاب إلى الأعلى